الأحد، 13 نوفمبر، 2011

عن جمعة 18 نوفمبر و موقف الاسلاميين

في البداية انا مش بفهم في السياسة اوي ولا قارئة جامدة في السياسة ولا حاجة..والكلمتين اللي هقولهم دول مجرد وجهة نظر ورايي اللي شايفاه(اللي بتمني بالمناسبة انه يطلع غلط)
نرجع بالزمن لورا شوية كده..هو ايه حكاية حمعة 18 نوفمبر دي؟
الشيخ حازم ابو اسماعيل دعي لجمعة 28 اكتوبر وكانت جمعة المطلب الوحيد وهو تسليم السلطة للمدنيين في موعد اقصاه ابريل 2012
كان حاصل تعتيم اعلامي رهيب عن الجمعة دي..والاعلام اللي اتكلم عنها قالوا جمعة العزل السياسي وكان الثوار بيطالبوا بقانون الغدر
كان هيحصل اعتصام واتاجل ليوم 18 نوفمبر عشان تكون اجازة العيد خلصت..وعشان الحشد يكون افضل..وعشان كمان القوي الاخري اللي عايزة تنضم للاعتصام


وفي الفترة دي طلعت لينا وثيقة السلمي اللي باختصار المجلس ناقص يقول فيها..انا مجلسكم الاعلي..ما اريكم الا ما اري وما اهديكم الا سبيل الرشاد
وطبعا كل القوي رفضتها لانه المجلس العسكري كانه بئا من اساسيات الحياة في مصر.
اللي عايزة اتكلم فيه موقف الاسلاميين..(اللي انا منهم بالمناسبة)
الاخوان والسلفيين والتيار الاسلامي عامة رفض الوثيقة رفضا تاما من حيث المبدا اصلا وهددوا طبعا بالنزول للشوارع يوم 18 نوفمبر لو الوثيقة متلغتش من المجلس العسكري
ايه بئا اللي معجبنيش في موقفهم؟.. اولا طبعا .الوثيقة دي المجلس يبلها ويشرب ميتها مش هنختلف علي كده..ثانيا..جمعة 18 نوفمبر مش عشان نرفض وثيقة السلمي..الجمعة دي عشان تسليم السلطة للمدنيين وده مطلبها الوحيد
وكمان الاسلاميين عمالين ينتقدوا السلمي ويطالبوا باقالته ..علي اساس انه بيعمل كده من نفسه
واحنا عارفين كويس انه مجردة اداة في ايد المجلس العسكري
ليه النقد ميتوجهش للمجلس العسكري..ليه كله للسلمي ؟

وبعد كده نقول انا هننزل يوم الجمعة عشان نرفض بس الوثيقة دي اللي يبئا عبث بجد
لما المجلس يطلع موضوع الوثيقة عشان القوي السياسة تتشغل وعشان يشتت مطلب يوم 18 من تسليم السلطة لرفض وثيقة واحنا كاسلاميين نشرب الطعم ده يبئا عبث
المجلس واضح من المؤشرات انه الجمعة دي رعبته لان لها مطلب واحد مفيش غيره
فقال اما اعمل حاجة كده تحول مسار الجمعة لحاجة تانية..وييجي يوم الخميس بليل يطلع بيان انه لغي الوثيقة او يوم الجمعة بليل
وقال يعني نزولا علي رغبة الجماهير المحتشدة في ميدان التحرير
مش عاجبني في موقف التيار الاسلامي اللي ظاهرلي انهم انجروا للعبة الوثيقة..المفروض منتشتتش ..جمعة 18 لتسليم السلطة واعلان معاد انتخابات رئاسة..المجلس كان ادامه فرصه كبيرة يحدد معاد انتخابات الرئاسة من يوم 28 اكتوبر ومعملهاش..طب ده ليه؟؟..ولسه برضه متطمنين ليه؟
باختصار اللي اعرفه انه المجلس بيدور علي مصلحته وبس..ومصلحته اننا كاسلاميين منوصلش للحكم ومنكونش اغلبية في البرلمان
وان حصل وخدنا اغلبية..تبئا عدد وبس..وبان طبعا اما المجلس قال لا متحلموش تشكلوا الحكومة انا برضه اللي هشكلها..وهعد معاكم وانتو بتكتبوا الدستور..كل ده ومفروض نصبر عليه ومامنين ليه؟؟
الجمعة اللي جاية لو منجحتش انا هيجيلي احباط شديد واحتمال افقد بعديها الامل في الثورة وفي البلد وفي ناس كتير
والثورة لو فشلت يتحمل فشلها القوي السياسة كلها
القوي اللي خافت انتخابات بدري تحصل احسن الاسلاميين ييجو..وقالوا ظلم العسكر ولا حكم الاسلاميين
وقوي اسلامية ساعدت في تخدير الشارع وسكتت علي تجاوزات عملها المجلس..ولو كانوا اتكلموا كان زمان الثورة والكبس الثوري لسه في قوته

اخر كلمة هقولها
في رايي اللي ناول يوم الجمعة عشان يرفض وثيقة السلمي يبئا بلاش ينزل احسن لانه ده مش هدف الجمعة دي..واللي هينزل برضه ساعتين ويروح بلاش برضه.عشان  مفروض الاجراء الثوري اللي يتاخد يكون شديد مش مجرد مظاهرة نهاتي فيها مع نفسنا والمجلس مطنش
وفي النهاية
انا اتمني كواحدة من شباب التيار الاسلامي انه رايي يطلع غلط ورؤيتي للي يحصل تطلع فاشلة والقيادات يطلع رايها سليم ويكونوا عاملين حسابهم علي غدر المجلس..ومنتفاجئش ان التاريخ بئا سنة 52 تاني ..رغم ان الشواهد بتقول غير كده
ربنا يستر !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق